منتديات نسياني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات نسياني

deutsch lernen
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raghida
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 16
نقاط : 15018
تاريخ التسجيل : 15/08/2014

مُساهمةموضوع: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   12.09.14 0:54

الجلد – الذي يشمل طبيًا الشعر والأظافر – هو أكبر أعضاء الجسم، (والكبد ثاني أكبر الأعضاء حجمًا). ويغطى الجلد جميع أعضاء الجسم إلا العينين والأسنان، ويعتبر الجلد أيضًا من أهم أعضاء الجسم فهو غطاء الأمان الحي الواقي لباقي الأعضاء، ويحمينا الجلد من عدوان البيئة، كما يمثل عائقًا أمام العدوى، ويساعد على ضبط درجة حرارة الجسم فيشعرنا بالدفء أثناء البرد وبالانتعاش أثناء الحر، كما يساعد على التوازن الصحي للسوائل والمعادن في الجسم. وأخيرًا وليس آخرًا، فالجلد مصدر مستقبلات حاسة اللمس.

والجلد مركز العديد من دلائل الجسم إن لم يكن معظمها، فالواقع أن أغلب الدلائل التي يمكن أن نراها، أو نلمسها نراها أو نحس بها في الجلد أو الشعر أو الأظافر. ولأن دلائل الجلد مرئية – لنا وللآخرين – فإنها دلائل قد تمثل مشاكل تجميلية ظاهرية، أو تشخيصية كاشفة.

ومنذ قديم الأزل يتعرض الناس للأمراض الجلدية، حيث ذكرت الكتب القديمة مرض الجذام وطرق الوقاية منه بحرق ملابس المريض وعزله الإجباري.

ومرض الجذام وغيره من الأمراض الجلدية يتضمن جوانب أخلاقية وطبية، فالمصابون بهذه الأمراض يُنظر إليهم على أنهم ملعونون، ومقززون، وخطرون، وشيطانيون. بل وينظر إلى إصابتهم بهذه الأمراض على أنها تكفير عن ذنوبهم بهذه الوصمة والعزلة عن الناس. وحتى الوحمة نفسها كانت تعتبر فألاً سيئًا، فكان من يحمل وحمة يعتبر شريرًا.

وتلعب الأظافر دورًا مهمًا منذ قديم الأزل، ومع ذلك فأهميتها الجمالية تفوق أهميتها الطبية. وقد اهتمت الموضة على مر القرون بالأظافر، والتي هي جزء من الجلد أيضًا، ونحن لا نزال حتى الآن نهذب أظافرنا، ونزينها، ونقلمها، ونحددها، ونطولها، ونلمعها، ونصبغها، وكل هذا بغرض الجمال والزينة. ومع ذلك فإن مظهر الأظافر لا يعكس مدى اهتمامنا بمظهرنا فحسب، بل يعكس أيضًا حالتنا الصحية ونوعية غذائنا، بل وما نمارسه من أعمال في أحيان كثيرة.

ونظرة سريعة على الأظافر من شأنها أن تمكنا من اكتشاف الكثير عن مدى كفاءة عمل أجسامنا وما يحتمل أنها تعاني منه من أمراض واضطرابات، والواقع أن الأظافر تمدنا بقدر هائل من المعلومات عن صحتنا وحالة أجسامنا كضغط الدم، أو مشاكل الوزن.

تحديد المشاكل في الأظافر

تتكون الأظافر – أو الطبقة الخارجية للأظافر كما تعرف طبيًا – بالأساس من بروتين الكيراتين. على الرغم من وجود الكيراتين في الجلد والشعر أيضًا، إلا أن الأظافر أكثر صلابة منهما لقلة ما تحتويه من مياه مما يؤهلها لحماية الأوعية الدموية، والأعصاب، والعظام التحتية.

وقد لا تهتم باستشارة الطبيب بشأن تغير لون أظافرك أو تشوه شكلها، ومع ذلك فلحسن الحظ فإن الكثير من الأطباء يفحصون أظافر مرضاهم أثناء زيارتهم لهم، حيث إن أظافرنا تتضمن العديد من الدلائل على الاضطرابات المرضية.

تغير لون الأظافر

العلامات البيضاء

جميعنا يألف النقاط البيضاء غير المنتظمة والخطوط المتفرقة التي تظهر على الأظافر. وتلك العلامات البيضاء – والمعروفة طبيًا باسم ابيضاض الأظافر – عادة ما تكون دلائل حميدة على إصابات طفيفة في الأظافر تختفي بمرور الوقت.

وقد ترجع البقع والعلامات البيضاء بالأظافر أيضًا إلى تآكل الأظافر وهو انفصال الظفر عن مرقده، فإذا أصيب الفرد بضربة مطرقة على ظفره فسيسقط الظفر.

ومع ذلك، فأحيانًا لا تكون النقاط والخطوط البيضاء التي تظهر على الظفر وفيه وأسفله غير حميدة على الإطلاق، حيث قد تدل أيضًا على بعض الحالات المرضية كثآليل الأظافر والفطريات (أمراض الأظافر الفطرية)، أو أمراض الجلد كالصدفية، والإكزيما (التهاب جلدي) التي تصيب الأظافر. وقد تدل بقع الأظافر البيضاء على مرض اللحمانية الذي يصيب الجلد، والرئتين، وغيرهما من الأعضاء. وإذا كانت الأظافر ناعمة بالإضافة لوجود بقع بيضاء عليها؛ فقد يكون ذلك دليلاً على زيادة الدراق.

دلالة صحية

تنمو أظافر الراشدين الأصحاء بشكل مستمر ولكنه بطىء، فتنمو بمعدل ثمن بوصة كل شهر. ويستغرق نمو ظفر كامل في أصابع اليد من أربعة إلى ستة أشهر، بينما يستغرق نمو ظفر كامل جديد من أصابع القدم من ثمانية إلى اثني عشر شهرًا.

خط أبيض فردى

يعتبر ظهور خط سميك أبيض أفقي على الظفر – والمعروف طبيًا باسم خط مي – من الدلائل التقليدية على التسمم بالزرنيخ أو بالثاليوم. ولكن قبل أن تستنتج أن أحدهم يحاول أن يسممك، فاعلم أن هذه الخطوط البيضاء تشير إلى العديد من الحالات المرضية الخطيرة التي قد تدمر الأظافر ومنها قصور القلب، ومرض هودكين، والملاريا، بل وقد تسبب الجذام. ولأن هذه الخطوط البيضاء – التي تصيب ظفرًا واحدًا فقط في العادة – تتضمن في الظفر نفسه؛ فإنها تختفي بنمو الظفر، أو بعد علاج سببها الأساسي. والواقع أن هذه الدلالة قد تساعد على التعرف على توقيت بداية المرض (أو التسمم)، وكلما اقترب الخط أو البقعة من أسفل الظفر، دل ذلك على حداثة المرض.

حقيقة مهمة

مع تقدمنا في العمر يتباطأ نمو أظافرنا بدرجة أكبر وقد تصبح كئيبة المنظر، وصفراء، ومعتمة وصلبة، وهشة، وسميكة.

خط أبيض مزدوج

إذا لاحظت ظهور خطين أفقين دقيقين لونهما أبيض في الأظافر فقد يكون ذلك دلالة تقليدية على خطوط ميوهرك. وهذه الخطوط موجودة بالفعل في مرقد الظفر (في الأنسجة أسفل الظفر)؛ لذلك فإنها لا تتحرك ولا تختفي بنمو الظفر. وخطوط ميوهرك دلالة مهمة على انخفاض الزلال بالدم، وهو انخفاض نسبة الزلال في الدم عن المستوى الطبيعي. وتنتج هذه الحالة عن الكثير من الأمراض الحادة والمزمنة كأمراض الكلية، وتليف الكبد، وقصور القلب، وسوء التغذية. ومع ذلك فإن معظم هذه الحالات تحدث نتيجة التهاب ناتج عن العدوى أو الجروح.

حقيقة مهمة

كي تفرق بين مرض الخط الأبيض الفردي ومرض الخط الأبيض المزدوج، فاضغط على الخط الأبيض، إذا تحول لون الظفر إلى اللون القرمزي، فاعلم أن هذا هو مرض الخط الأبيض المزدوج (ميوهرك).

الأظافر ثنائية اللون

إذا كان نصف ظفرك بنيًا ونصفه الآخر أبيض اللون – مثل الحلوى الشهيرة بمدينة نيويورك ذات اللونين الأبيض وأسود – فقد تكون مصابًا بما يعرف بالأظافر المتنصفة. في هذه الحالة يكون الجزء الأبيض في أسفل الظفر، بينما يوجد الجزء البنى بالقرب من قمته. ومن سوء الحظ أن الأظافر المتنصفة من الدلائل الشائعة على أمراض الكلية.

ومع ذلك؛ فإذا صبغ ظفرك كله بلون أبيض غير شفاف، فقد يكون ذلك أحد أشكال ابيضاض الأظافر والذي يسمى أيضًا أظافر تيري. في هذه الحالة – التي عادة ما تصيب جميع الأظافر – يبيض الظفر من أسفله وحتى قمته تقريبًا، حيث يوجد خط غامق أو بنى. وأحيانًا يزداد ابيضاض وعتمة الأظافر لدرجة أن جذر الأظافر يختفي لونه. وتظهر الألوان البيضاء والبنية في مرقد الظفر وليس في الظفر نفسه.

واللون الأبيض غير الشفاف للأظافر دلالة على الشيخوخة، والمؤسف أنه يدل أيضًا على تليف الكبد، أو السكر، أو الفشل الكلوي، أو هبوط القلب الاحتقاني وخاصة عند صغار السن.

الأظافر الزرقاء

في حين أن الأظافر زرقاء اللون قد تدل على الزخرفة الشبابية أو التمرد، إلا أن الأظافر التي تتسم بطبيعتها باللون الأزرق دلالة مهمة على عدم الحصول على الأكسجين الكافي، وهي الحالة الطبية التي تسمى الازرقاق. والأظافر الزرقاء دلالة على أمراض الرئة، أو مرض الشريان المحيطي، ومشاكل الدورة الدموية الأخرى. وأظافر المصابين بمرض رينود – وهو إحدى حالات مرض الشريان المحيطي – تتحول أحيانًا للون الأزرق – كاستجابة للبرد أو الضغوط في العادة – ثم تعود للونها الطبيعي مع انتظام دوران الدم. وقد يحدث ازرقاق الأظافر أيضًا نتيجة بعض الأدوية كالمضادات الفيروسية والمضاد الحيوي الذي يحتوي على التتراسيكلين.

الأظافر الصفراء

تعتبر الأظافر الصفراء دلالة على الإفراط في التدخين، أو تعاطى المضادات الحيوية التي تحتوي على التتراسيكلين، أو قد تدل على استخدام بعض مواد التجميل كملمع أظافر غامق اللون، والذي يخلف وراءه لونًا أصفر على الأظافر. ولكن قد تشير الأظافر الصفراء أحيانًا إلى حالات أكثر خطورة.

قد تشير الأظافر الصفراء – مثلها مثل الأعين والبشرة الصفراء – إلى اليرقان وقد تدل الأظافر الصفراء أيضًا على الإيدز، وتدل الأظافر الصفراء بزرقة خفيفة في أسفلها على مرض السكر.

ولكن أحيانًا ما تكون الأظافر الصفراء – وخاصة عندما تنمو ببطء وتكون منحنية وسميكة وتفقد قشيرتها، بل وتتساقط – دلالة على حالة مرضية نادرة تسمى متلازمة الأظافر الصفراء. والمصاب بهذه الحالة عادة ما يصاب بأمراض الرئة أو الأوديما الليمفية – وهو تراكم السائل الليمفاوي في الأنسجة – علاوة على تشوه أظافره، وهي حالة تصيب جميع الأظافر، ولسوء الحظ غالبًا ما تكون دائمة.

دلالة تحذير

أحيانًا ما تعتبر الأظافر الصفراء والبنية المصحوبة بالقليل من البقع البيضاء دلالة على فطريات الأظافر، وقد تصبح رائحة الظفر كريهة أيضًا.

تغيرات لون قمر الظفر

يطلق على المنطقة الشاحبة هلالية الشكل في قاعدة الظفر قمر الأظافر، ويطلق عليها أيضًا هليل الأظافر. وتتلون ألوان هذه المنطقة بالألوان المختلفة التي يمر بها القمر في مراحل تكونه. فالقمر الأزرق – مثلًا – ليس مجرد اسم أغنية قديمة، بل هو – أو الظفر اللازوردى كما يعرف طبيًا – دلالة على مرض ويلسون وهو مرض انحلالي وراثي في الكبد يحدث فيه تراكم لعنصر النحاس. ومن ناحية أخرى فقمر الأظافر أحمر اللون دلالة على قصور القلب، بينما يعتبر قمر الأظافر أصفر اللون دلالة على تعاطى المضادات الحيوية التي تحتوي على التتراسيكلين مثله مثل الأظافر الصفراء. وقمر الأظافر الأزرق المائل للرمادي دلالة تحذيرية على التسمم بالفضة، وأخيرًا تعتبر الأهلة البنية أو السوداء إشارة على الإفراط في استخدام الفلورايد.

حقيقة مهمة

تنمو أظافر اليدين أسرع من أظافر القدمين، وكلاهما ينمو في الصيف بصورة أسرع من الشتاء. وتنمو الأظافر في اليد كثيرة الاستعمال بصورة أسرع من اليد أقل استخدامًا، وأخيرًا تنمو أظافر الرجال أسرع من النساء.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raghida
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 16
نقاط : 15018
تاريخ التسجيل : 15/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   12.09.14 0:55

علامات غريبة

الخطوط السوداء

تدل الخطوط السوداء على الأظافر على عدم تناول اللحم غير المطبوخ جيدًا مما يؤدى لإصابتك بالمرض الطفيلي داء الشعيرات الحلزونية والمعروف طبيًا باسم النزيف الشطرى، وتبدو هذه الخطوط الأفقية الصغيرة في جسم الظفر، أو تحته، وتحدث نزيفًا في مرقد الظفر. والنزيف الشطرى أيضًا دلالة تقليدية على الالتهاب الشفافي، وهو مرض بالقلب، أو قد يدل على التهاب الأوعية الدموية. ويشير النزيف الشطرى أيضًا إلى العديد من أمراض المناعة المكتسبة كالصدفية وداء الذئبة، والتهاب المفاصل الروماتيزمي، ومتلازمة مضادات الدهون الفسفورية – وهي حالة خطيرة من تجلط للدم. وأخيرًا يدل النزيف الشطرى على القرح المعوية وأمراض الكلية.

دلالة صحية

الأظافر الصحية:

● ناعمة.
● شبه مقوسة.
● قوية.
● غير مخدوشة.

حقائق مهمة

مع تقدم العمر يتباطأ نمو الأظافر، حيث يستغرق نمو ظفر كامل في فترة الطفولة ثلاثة أشهر بينما يستغرق ستة أشهر في سن السبعين.

من أدوات تشخيص الميلانوما (الورم الأسود) الظفري:

أ: العمر (تظهر معظم حالات الإصابة على من تتراوح أعمارهم بين الأربعين والستين)، وبين الأمريكيين من أصول إفريقية، والآسيويين، والسكان الأصليين لأمريكا.
ب: الخطوط السوداء أو البنية التي يمتد عرضها لثلاثة ملليمترات أو أكثر وتكون حدودها ملونة.
ج: تغير لون خط الظفر أو عدم تغير اللون بعد محاولة العلاج.
د: الأصابع الأكثر إصابة (الإبهام وإصبع القدم الكبير).
هـ: امتداد الصبغة على طية الظفر.
و: الإصابة السابقة للفرد أو أحد أفراد عائلته بشامة غير طبيعية.

الخطوط العمودية السوداء

قد يظهر على الأظافر عدد من الخطوط السوداء الطولية – المعروفة طبيًا باسم الخطوط الميلانية – نتيجة تعاطى التتراسيكلين، أو العقاقير المضادة للملاريا، أو بعض العقاقير المستخدمة في علاج السرطان. عندما تكون العقاقير سبب هذه الخطوط، فإن الكثير من الأظافر يصاب بها. وتدل الخطوط السوداء الطولية أيضًا على العدوى الفطرية وخاصة إذا ظهرت هذه العلامة في أظافر القدم.

والخطوط السوداء في أظافر القدم دلالة على ضيق الحذاء. وإذا ظهرت هذه الخطوط في أظافر اليد، فقد تدل على كثرة العمل اليدوى الكثير وجرح الأظافر. وعادة ما تنتشر الخطوط السوداء الحميدة على أظافر ذوي البشرة السمراء، حيث إن أكثر من 75% من ذوي البشرة السمراء لديهم خطوط في أظافرهم.

وأيًا كان لون البشرة، فلا ينبغي الاستهانة بهذه الخطوط السوداء، خاصة إذا كانت البشرة أسفل مقدمة الظفر سوداء أيضًا (وبخاصة إذا كانت في ظفر واحد)، أو إذا ظهرت الخطوط في الطيات على جانبي الظفر، والمعروفة طبيًا باسم دلالة هتشنسون. قد تدل هذه الخطوط على الورم الميلانومى تحت الظفر، وهو نوع خطير من سرطان البشرة في مرقد الظفر ويشيع بين الأمريكين ذوي الأصول الإفريقية، والآسيويين، والسكان الأصليين لأمريكا. وعلى عكس كثير من الأنواع الأخرى من خطوط الأظافر، فهذه الخطوط لا تختفي بل تزيد. وغالبًا ما يظهر هذا النوع من سرطانات البشرة على الأفراد ممن تجاوزوا الخمسين.

حقيقة مهمة

تظهر نصف حالات الورم الميلانومى عند ذوي البشرة السمراء كخطوط سوداء تنمو بطول الظفر.

تشوه الأظافر

تقوس الأظافر لأسفل

لا تقتصر أهمية الأظافر المقوسة بشدة لأسفل – والمعروفة طبيًا باسم الأظافر المتضخمة – على قبح المنظر، حيث إن كثافة مرقد الظفر تسبب انتفاخ الأنسجة التي تقع تحته. والمؤسف أنه عادة ما تزيد كثافة وتضخم الأظافر ببطء فلا يحس بها أو بحدوثها؛ لذلك يتجاهل تلك الدلالة المهمة. وعادة ما يكون هذا التغير في شكل الأظافر دائمًا.

وقد يشير تضخم الأظافر إلى الكثير من الحالات الخطيرة بل والمهددة للحياة كتليف الكبد والتهاب الأمعاء، وقد يدل أيضًا على عدم حصول الجسم على القدر الكافي من الأكسجين (الازرقاق) – وفى هذه الحالة تميل الأظافر بل والبشرة إلى اللون الأزرق، وغالبًا ما يصحب تضخم الأظافر الأصابع الغليظة، وهي حالة عامة تحدث للمصابين بأمراض الرئة الخطيرة كالانسداد الرئوي المزمن، وسرطان الرئة.

الأظافر المقوسة لأعلى

إذا كانت جوانب أظافرك مقوسة لأعلى، فقد يكون ذلك دلالة على نقص في التغذية كنقص الحديد أو نقص فيتامين (ب12) الذي قد يسبب الأنيميا، والأظافر المقوسة لأعلى –المعروفة طبيًا بالظفر المقعر – تدل على بعض الاضطرابات الثابتة كمرض رينود، وداء الذئبة. وقد تدل أيضًا على التعرض لمشتقات البترول في العمل غالبًا. وإذا كانت أظافر اليدين تشبه الملعقة وسميكة جدًا، فقد يكون ذلك دلالة على مرض السكر.

دلالة توقف

كي تكتشف إذا كانت أظافرك مقعرة أم لا، فعليك إجراء اختبار قطرة الماء: ضع قطرة ماء على باطن ظفرك، فإن لم تنزلق نقطة الماء، فإن الظفر في طريقه للتقعر.

التغيرات في القوام

الأظافر السميكة

أظافر اليد السميكة – والمعروفة طبيًا باسم فرط نمو الأظافر – دلالة حميدة على الشيخوخة، ومع ذلك فقد تصبح الأظافر أكثر سُمكًا وتشبه الخطاف مع الوقت. وعندما تصاب أظافر القدم بهذه الحالة – والتي يطلق عليها طبيًا اسم ظفر قرن الكبش – يصبح المشي عملية صعبة وخطيرة للغاية بالنسبة لكبار السن، وتدل الأظافر السميكة أيضًا على جروح، أو عدوى، أو ضعف الدورة الدموية، أو مرض السكر، أو الحمية الغذائية غير الصحية.

دلالة تحذير

قد يصدر عن البشرة، وأظافر اليد الكثير من دلائل مرض السكر مثل:

● الأظافر السميكة أو الناعمة.
● التخريز (ظهور نقاط صغيرة تشبه شمع الشمعة).
● الأظافر التي تشبه الملعقة.
● الورم الأصفر الكفي (ترسبات دهنية صغيرة على الكف).
● الأكف الحمراء.

الأظافر الخشنة

بعض الناس لديهم أظافر خشنة ذات حافات عمودية؛ ولأن هذه الأظافر غالبًا ما تكون رمادية معتمة؛ فإنها يطلق عليها عمومًا الأظافر الخشنة. وقد تظهر الأظافر الخشنة على العديد من أظافر اليدين والقدمين وعندما تصل الإصابة إلى جميع الأظافر (العشرين)، يُطلق على هذه الإصابة اسم حثل العشرين ظفرًا.

وغالبًا ما تظهر الأظافر الخشنة على المصابين بالحزاز المسطح، وهو التهاب جلدي نادر يصيب الجلد والفم، ويسبب الحكة الحادة. وتعتبر الأظافر الرفيعة والمشققة دلالة على هذه الحالة أيضًا، وأحيانًا ما تكون تغيرات الأظافر هي الدلالة الوحيدة على هذا الخلل، حيث يتحول الحزاز المسطح في بعض الحالات إلى حالة تآكل للأظافر – وهي عبارة عن انفصال للظفر عن مرقده – وفى حالات أخرى أشد وطأة يسقط الظفر ولا ينمو مجددًا.

قد تشير الأظافر الخشنة إلى مشاكل أخرى في الجلد والشعر كالصدفية، والإكزيما، والبهاق، وتساقط الشعر البقعي، والمؤسف أن خشونة الأظافر تظل دائمة حتى بعد علاج الأسباب الحقيقية وراء ظهورها.

هشاشة الأظافر

انكسار الأظافر أمر يحدث يوميًا لمعظمنا، ونساوى بينه وبين عدم سلاسة الشعر. وعلى الرغم من أن هشاشة الأظافر قد تنتج عن جفاف الطقس، وطرق التنظيف القاسية، إلا أنها قد تحدث أيضًا بسبب ورم الغدة الدرقية، أو نقص الحديد، أو نقص فيتامين (أ)، ويُظن أن لنقص الكالسيوم دورًا في ذلك أيضًا.

الأظافر المحفرة

تدل التجاويف الصغيرة التي تظهر في الظفر – والمعروفة طبيًا باسم التحفير – على المرض الجلدي الشهير الصدفية، حيث إن أكثر من نصف المصابين بالصدفية لديهم هذه التجاويف الصغيرة في أظافرهم. ومع ذلك، فلا ينتج هذا التشوه في الظفر عن الصدفية فقط، بل هو أيضًا دلالة عامة على العديد من اضطرابات المناعة مثل متلازمة رايتر، وأمراض المفصل، والجهاز البولي، وأمراض العين، واللحمانية، والفقاعي – وهو مرض جلدي يحدث بثورًا والتهابًا على البشرة والغشاء المخاطي، والصلع الذي يسبب تساقط الشعر. يمكن أن تتفتت الأظافر المحفرة وتسقط في النهاية مثلما يحدث في أمراض الأظافر الأخرى.

الحافات الأفقية

يدل انتقال الحفر من جانب إلى آخر في الظفر – وهو ما يعرف باسم خطوط بو – على العديد من الحالات الخطيرة، فتلك التجاويف تشبه الشقوق الصغيرة المجوفة في الظفر وقد تظهر تلك التجاويف على أحد الأظافر، أو العديد منها، أو عليها جميعًا وعندما تصل الإصابة إلى أكثر من ظفر واحد، فإن تلك الخطوط عادة ما تظهر في نفس المكان في كل ظفر.

وخطوط بو دلالة على توقف مؤقت في نمو الظفر بسبب مرض أو جرح، حيث تظهر تلك الخطوط – مثلًا – على من تعرضوا مؤخرًا لأزمة قلبية، أو خضعوا لجراحة، أو أصيبوا بعدوى أو خضعوا لعلاج السرطان، وعادة ما تعاود الأظافر النمو بعد العلاج أو الشفاء.

وأحيانًا ما تظهر تلك الخطوط أيضًا على أظافر المصابين بحالات مزمنة أيضًا. فعلى سبيل المثال قد تكون هذه الخطوط دلالة على داء رينود، أو الفقاعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raghida
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 16
نقاط : 15018
تاريخ التسجيل : 15/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   12.09.14 0:57

ألوان الجلد غير الطبيعية

الجلد الشاحب

هل أخبرك أحد مؤخرًا بأنك تبدو شاحبًا كالشبح؟ إذا حدث هذا، فلا تستخف بذلك؛ فقد يدل المظهر الشاحب على الأنيميا، وهي حالة ينخفض فيها معدل خلايا الدم الحمراء عن المستوى الطبيعي. وهناك أنواع كثيرة من الأنيميا إلا أن أشهرها أنيميا نقص الحديد، والتي عادة ما تعتبر دلالة على تناول أطعمة لا تحتوي على عنصر الحديد، وهذه الحالة نادرة بين الرجال إلا أن 20% من النساء، وحوالي 50% من النساء الحوامل يعانين من نقص الحديد.

والتعب – الذي يسمى أحيانًا “الدم المتعَب” – من الدلائل الأخرى على الأنيميا، وكذلك الضعف، وقصر النفس، والعصبية، وهشاشة الأظافر. وقد يتحول بياض العينين (الصلبة) إلى الأزرق بسبب الأنيميا أيضًا.

بينما ترتبط معظم حالات الأنيميا عند النساء بنوعية الحمية الغذائية أو الحيض الشديد، إلا أن حدوثها عند الرجال والنساء على حد سواء غالبًا ما يدل على النزيف الداخلي، خاصة النزيف الداخلي للقناة الهضمية. ويحدث النزيف بسبب القرح أو نتيجة الإفراط في تناول الأسبرين والعقاقير اللاسيترويدية المضادة للالتهابات.

وقد تكون الأنيميا دلالة تحذيرية مبكرة للإصابة بسرطان الدم أو غيره من السرطانات الأخرى وخصوصًا سرطان المعدة، والقولون، والمرىء، وقد تحدث الأنيميا أيضًا بسبب أدوية السرطان.

حقيقة مهمة

● الجلد أكبر أعضاء الجسم.
● الجلد أسرع أعضاء الجسم نموًا.
● يوجد حوالي 19 مليون خلية جلدية في كل بوصة مربعة من الجسم

البشرة الزرقاء

إذا لاحظت تحول لون جلدك إلى اللون الأزرق مؤخرًا فقد يكون ذلك دلالة على الازرقاق، وهو نقص نسبة الأكسجين في الدم، إن الدم كامل التأكسد لونه أحمر فاتح وإذا قلت نسبة الأكسجين به يتحول لونه إلى الأرجواني، وعندما يفقد الدم كل الأكسجين به يزرق لون الجلد. وهذه الحالة تصيب الشفتين، والأظافر، وكذلك القدم، والأنف، والأذن.

وقد ينتج الازرقاق عن عوامل خارجية كالتعرض للهواء البارد جدًا، أو المياه الباردة، أو التواجد على المرتفعات العالية. أما البشرة دائمة الزرقة، فقد تكون إشارة تحذيرية على الكثير من الأمراض التي تعيق وصول الأكسجين للدم، مثل أمراض الرئة كالربو، والانسداد الرئوي المزمن، وسرطان الرئة، وقد يكون الازرقاق أيضًا دلالة على أمراض القلب.

حقيقة مهمة

يبدل الإنسان حوالي ستمائة ألف جزىء من الجلد كل ساعة؛ أي حوالي رطل ونصف الرطل في العام. ومع بلوغ السبعين يبلغ معدل ما يهدره الفرد من جلده حوالي مائة وخمسة أرطال.

اصفرار الجلد

إذا لاحظت لونًا أصفر على بشرتك، فغالبًا ما يكون ذلك من الدلائل التقليدية اليرقان، والذي يسبب أيضًا تحول لون بياض العين إلى اللون الأصفر. وينتج اصفرار الجلد عن زيادة مادة البيليروبين، وهي مادة صفراء تُفرز بصورة طبيعية عند تكسر خلايا الدم الحمراء. ولكن إذا أصبح لون الجلد برتقاليًا وليس أصفر، فقد يدل ذلك على زيادة الكاروتين في الدم وهي حالة حميدة عادة تنتج عن زيادة استهلاك البيتاكاروتين أو فيتامين (أ) سواء من المكملات الغذائية أو من الأطعمة كالجزر.

وأحيانًا ما يعتبر اصفرار الجلد دلالة حميدة على شكل وراثي من أشكال اليرقان يعرف باسم متلازمة جيلبرت. ومع ذلك، فقد يشير اليرقان إلى بعض اضطرابات الكبد كالالتهاب الكبدي الوبائي، أو تليف الكبد، أو سرطان الكبد، أو سرطان البنكرياس. ويدل اليرقان أيضًا على انخفاض نسبة الدراق، أو داء وحيدات النواة المعدي، وهو فيروس مُعد يعرف أيضًا باسم: “المرض الناتج عن التقبيل”.

دلالة تحذير

يسبب رش العطر ثم الخروج في الشمس لبعض الناس تغيرًا قد يكون دائمًا في لون الجلد.

حقيقة مهمة

إذا تزامن الجفاف الشديد للبشرة مع جفاف الشعر والأظافر وهشاشتها؛ فقد يدل ذلك على قلة إفراز الغدة الدرقية.

العلامات والأقنعة على الوجه

الخدود الوردية

هل تحمر وجنتاك باستمرار حتى ولو لم تكن مرتبكًا؟ إذا كنت – سيدتي – تعانين من ومضات ساخنة في وجنتيك؛ فهذه دلالة تقليدية على انقطاع الطمث، ومع ذلك فعادة ما تختفي الحمرة التي تحدثها الومضات الساخنة بسرعة.

أما إذا استمرت حالة التورد هذه، فإنها تشير إلى الوردية – وهي أحد أشكال الطفح تشبه أحيانًا قناع الوجه أو الفراشة على الوجه، ولكنها تختلف عن قناع داء الذئبة، أو قناع الحمل. وقد تسبب الوردية في أطوارها الأولى توهجًا دوريًا، أو احمرارًا مؤقتًا إلا أنها تتطور بعد ذلك إلى احمرار دائم في الوجه. ويتكون الطفح الوردي في الغالب من بثرات صغيرة، إلا أنها تتطور لتصبح حمرة دائمة في الوجه. وعادة ما تتكون من حبوب صغيرة؛ لذلك يطلق عليها أحيانًا “حب شباب الراشدين”، بالإضافة إلى توسع الأوعية الدموية الصغيرة أسفل الجلد المعروفة طبيًا باسم توسع الأوعية الشعرية. وتظهر الوردية عند بعض الناس على الجذع أو الأطراف وليس الوجه، ومن الدلائل الأخرى على الوردية الحكة والحرقان.

والوردية أكثر شيوعًا بين النساء عن الرجال، كما أنها تصيب الأفراد بين الثلاثين والأربعين عامًا، وغالبًا ما تصيب ذوي البشرة البيضاء، وخصوصًا شعوب شمال أوروبا والكلتييين. وتعمل الرياح، والشمس، والتمارين القوية، والضغط العصبي، والأطعمة المتبلة، والمنبهات على إثارة الوردية أو مفاقمة أثرها، وتسود بين مدمني الكحوليات، حيث إن الوردية المرتبطة بالكحوليات هي المسئولة عن انتفاخ الأنف لدى مدمني الكحوليات.

ويعتبر توهج الوجه أيضًا دلالة مبكرة على حالة نادرة ولكنها خطيرة تسمى المتلازمة السرطاوية (شبه سرطانية)، وهي تنتج عن أحد الأنواع غير الشائعة من السرطان يسمى الورم السرطاوي، وينبثق هذا النوع من الأورام في الجهاز الهضمي، ويفرز كميات كبيرة من مواد تشبه الهرمونات مما يؤدى لتوسع الأوعية الدموية. وغالبًا ما ينتج التوهج المرتبط بالمتلازمة السرطاوية – مثله مثل توهج الوردية – عن المشروبات والأطعمة الساخنة أو المتبلة، والكحوليات، والضغط العصبي. ومع ذلك فعادة ما تنتهي التوهجات السرطاوية في غضون عشرين إلى ثلاثين ثانية، وقد يليها ازرقاق، بينما تستمر التوهجات الوردية أكثر من ذلك، وبخلاف أنواع التوهج والاحمرار الأخرى، فأثناء التوهجات السرطاوية يتحول لون الوجه إلى اللون الأحمر البنجرى كما يغطيه بعض آثار الأوعية الشعرية المتوسعة.

ومن الدلائل الأخرى على المتلازمة السرطاوية ضيق النفس وأزيزه، والتشنجات، والإسهال الشديد. والمؤسف أن مرور الوقت على ظهور هذه الدلائل عادة ما يؤدى لاستفحال السرطان وتسربه إلى الكبد.

حقيقة مهمة

تحتوي كل بوصة مربعة من الجلد على:

● 1300 خلية عصبية.
● 100 غدة عرقية.
● 3 مليون خلية.
● 3 ياردات من الأوعية الدموية

دلالة صحية

الجلد الصحي:

● أملس
● ناعم.
● دافئ الملمس.
● خال من الجروح والخدوش والكدمات.

قناع الفراشة

طفح الوجه الذي يشبه الفراشة – والمعروف طبيًا بالاحمرار الوجنى – دلالة على داء الذئبة، وهو مرض التهابي مزمن وخطير جدًا يصيب جهاز المناعة، حيث يعاني نصف المصابين بالذئبة من هذا الطفح الذي يطلق عليه “قناع الذئبة”، والمصابون بالطفح المتعلق بداء الذئبة – مثلهم مثل المصابين بالطفح الوردي – يعانون من حساسية للضوء، وقد تسوء حالتهم بتعرضهم لضوء الشمس، ولكن طفح الذئبة يختلف عن طفح الوردية من حيث إنه مسطح وليس منتفخًا.

حقيقة مهمة

بعض التعريفات المفيدة فيما يتعلق بالجلد:

● الطفح الوردي: حمرة غير عادية في الجلد.
● البقعة: منطقة مسطحة على الجلد يمكن رؤيتها ولا يمكن الشعور بها.
● الاسوداد: بقع سوداء على الجلد.
● الشامة: الشامة أو الوحمة أو العلامات الأخرى في الجلد.
● العجيرة: ورم متصلب أسفل الجلد.
● الحليمة: ورم متصلب فوق الجلد.
● البثرة: حبوب صغيرة ممتلئة بالصديد فوق الجلد.
● توسع الأوعية الشعرية: بعض الأوعية الدموية المتوسعة المرئية وتكون تحت الجلد.

بقع سوداء على الخدود

إذا كانت لديك بقع سوداء متماثلة على وجنتيك وقنطرة أنفك – كقناع الوجه – فقد يكون ذلك من الدلائل التقليدية على اسوداد الجلد (أو الكلف) وهو نوع من زيادة نسبة الصبغة الجلدية، ويشيع اسوداد الجلد بين النساء أكثر من الرجال، وخاصة النساء ذوات البشرة السوداء. والتعرض لأشعة الشمس وزيادة نسبة هرمون الإستروجين يزيد من خطر الإصابة.

وغالبًا ما يعتبر اسوداد الجلد عند صغيرات السن من النساء دلالة على الحمل، حيث تصيب هذه الحالة حوالي نصف النساء الحوامل خلال الشهر الثاني أو الثالث من الحمل عادةً، وتُعرف غالبًا بقناع الحمل، وقد تظهر البقع السوداء أيضًا نتيجة استخدام حبوب منع الحمل، أو العلاج بالإحلال الهرموني، والأخبار السارة أنه في غضون أشهر من التوقف عن استخدام هذه الأدوية أو بعد الولادة تتلاشى هذه البقع.

البقع القشرية على الوجه

من الصعب تجاهل البقع القشرية أو المشوهة للون الجلد في منتصف الوجه، ولا ينبغي تجاهلها، فقد تكون دلالة تحذيرية على الذئبة الشرثية، وخاصة إذا استمرت لفترة طويلة، وقد تكون هذه البقع مسطحة أو مرتفعة عن الجلد، وعادة ما تظهر على الوجنتين، والأنف، والشفتين، والأذنين.

والذئبة الشرثية (والذي لا ينبغي الخلط بينها وبين الذئبة الاحمرارية المعروفة) حالة مزمنة من حالات المرض الالتهابي المعروف بالصدفية، والذي يفرز مجموعات صغيرة من الخلايا في العديد من أعضاء الجسم، وتصيب الصدفية الجلد، والعديد من أعضاء الجسم الأخرى كالعينين، والكبد، والغدد الليمفاوية والرئتين، حيث إن 70% من المصابين بالصدفية لديهم إصابات بالرئة مما يتسبب في سعال مزمن وضيق في التنفس (قصر النفس). وعندما تتأثر العين بهذه الحالة قد يحدث جفاف للعين، أو فقدان للبصر، أو المياه الزرقاء، أو غير ذلك من أمراض العين.

وقد تؤدى الصدفية إلى أمراض جلدية أخرى، فعندما تصيب القدمين، أو الكاحلين، أو الساقين؛ فإنها تسمى الطفح الوردي العجري.

غالبًا ما لا تبدى الصدفية أي دلائل على الإطلاق، وغالبًا ما يتم اكتشافها مصادفة، فعلى سبيل المثال يتم اكتشاف هذه الحالة عندما يتعرض الفرد مثلًا للأشعة السينية كجزء من عملية الفحص قبل الجراحة أو لأي سبب آخر، ومع ذلك فعندما تظهر دلائل على المصابين بهذا المرض تكون دلائل الجلد في المقدمة، حيث تظهر على ثلث المصابين. وثمة دلائل أخرى مبكرة للصدفية مثل: الإرهاق، والحمى، وآلام الصدر، وآلام المفاصل، ونقص الوزن. وتعتمد هذه الدلائل وغيرها على العضو المصاب.

وتتدرج أطوار هذا المرض من الاعتدال إلى الخطورة بين المصابين به، وقد تسوء الحالة أو تظل مستقرة. وقد لا تستغرق هذه العلامات وقتًا طويلًا أو تستمر لعام أو أكثر، بل وقد تختفي نهائيًا. والأخبار السارة أن هذا المرض يتحسن بل ويتلاشى تلقائيًا عند ثلثي المصابين بصدفية الرئة.

وتسود الصدفية بين شعوب شمال أوروبا وإسكندينافيا، وخاصة السويد، وبين الأمريكيين من أصول إفريقية، كما تشيع بين النساء أكثر من الرجال، ويزيد احتمال الإصابة بها بين العشرين والأربعين من العمر، والمثير أن السويديين والأوروبيين مصابون بصدفية القدم (الحمامى العجرية)، بينما تظهر على أوجه النساء الأمريكيات من أصول إفريقية (الذئبة الشرثية).

حقيقة مهمة

تتضمن الصدفية عدة أعراض مثل:

● طفح جلدي أحمر اللون على الوجه والجسم.
● بثور حمراء خاصة على الساق (الطفح الوردي العجري).
● طفح جلدي.
● بقع أرجوانية.
● حكة.

بقع الجسم وأشكالها

البقع البيضاء الكبيرة

هل سبق أن لاحظت ظهور بقع بيضاء كبيرة على جلدك تذكرك ببقع الذئبة الشرثية؟ إذا كان الأمر كذلك؛ فقد يكون هذا من دلائل البهاق (يعرف أيضًا بالبرص)، وهو مرض جلدي وراثي غالبًا وعادة ما يظهر قبل سن العشرين.

والبقع البيضاء نفسها حميدة، ولكن لأنها تفتقر إلى الميلانين (المادة التي تضفي على الجلد لونه الطبيعي)؛ فهي عرضة للإصابة بالسفعة الشمسية؛ ومن ثم سرطان الجلد.

وقد يكون البهاق من الدلائل التحذيرية المبكرة على داء الأورام المناعية للغدة الدرقية، وخصوصًا مرض جريفز الأكثر شيوعًا، حيث إن حوالي ثلث المصابين بمرض جريفز والتهاب هاشيموتو في الغدة الدرقية – وكلاهما وراثي – لديهم تلك البقع البيضاء. ومع ذلك فقد تصدر عن البهاق الدلائل الأخرى لمرض جريفز بعد عشرات السنين من الإصابة به. والمصابون بالبهاق تزداد خطورة إصابتهم بمختلف أمراض العين.

والبهاق – الذي يعتقد أنه خلل مناعي – دلالة على اضطرابات مناعية أخرى إلى جانب مرض جريفز كمرض السكر، والأنيميا الوبيلية (من أشكال الأنيميا الحادة)، والقرع الجزئي، ومرض أديسون – وهو حالة قصور في الغدد الكظرية.

العلامات السوداء والزرقاء

يعرف كل من صدمه شىء حاد في قدمه أو ذراعه شكل الكدمة – العلامة السمراء والزرقاء على الجسم، وهي تجمع دموي تحت الجلد، وعادة ما تكون هذه العلامة المميزة حميدة، وهي نتيجة طبيعية لتمزق الأوعية الشعرية (الأوعية الدموية الصغيرة) بسبب الجروح وتسرب الدم في الأنسجة المحيطة، وإذا ضغطت على الكدمة بإصبعك فلن يتغير لونها. وأحيانًا ما يسبب تسرب الدم تجلطًا كبيرًا تحت الجلد، وهو ما يعرف طبيًا باسم الورم الدموي، وقد يتكتل الجلد أيضًا علاوة على اسوداده أو زرقته.

وسهولة الإصابة بكدمات قد تكون سمة وراثية، وهي دلالة مزعجة ولكنها دلالة طبيعية على التقدم في السن، فبتقدم العمر تتآكل طبقة الجلد السميكة الواقية لأجسامنا مما يجعل الأوعية الدموية تتمزق بسهولة.

والكدمة التي تظهر دون صدمة جسمية تسمى طبيًا الفرفيرية الأرجوانية، وهذه الكدمات كغيرها من التجمعات الدموية والكدمات الأخرى تعتبر دلالة على نقص الدم في الأنسجة أسفل الجلد، وهي أيضًا لا يبيض لونها عند الضغط عليها. وينتج تسرب الدم عن بعض الأدوية وخصوصًا مخففات تجلط الدم كالأسبرين، والوارفارين، والسيترويد. وتزيد بعض الأعشاب والمكملات الغذائية الأخرى التي لها علاقة بالحمية مثل: الجنكة، والزنجبيل، والثوم، وزيت السمك من فرص حدوث العلامات السمراء والزرقاء. وقد تدل هذه الكدمات أيضًا على قصور التغذية خاصة نقص فيتاميني (ج)، و(ك)، و (ب 12)، أو نقص حمض الفوليك أو الفلافونيات الحيوية (وهو مركب يوجد في الفاكهة الحمضية، وغيرها من الفواكه والخضراوات).

أما الكدمة المتكررة أو غير المبررة فهي دلالة تحذيرية على بعض الأمراض الخطيرة خاصة سرطان الدم، ومن الدلائل الجلدية الأخرى لسرطان الدم: الشحوب، والإرهاق، وضيق النفس أثناء التمارين الرياضية، والإصابات المتكررة، والنزيف مجهول السبب.

وقد تدل الكدمة على متلازمة كوشنج، وهو اضطراب يزيد فيه إفراز الغدد الكظرية لهرمون الكورتيزول، وعادة ما يعاني المصاب بمتلازمة كوشنج من ضعف العضلات، والإرهاق الشديد، والعقم، والمصابات بهذه الحالة من النساء غالبًا ما يعانين من الشعرانية – فرط في نمو الشعر على الوجه، والصدر، والمناطق الأخرى التي لا تحتوي عادة على الشعر عند المرأة، كما يعانين من السمنة، وعدم انتظام الدورة الشهرية.

والكدمة التي تحدث بسهولة، والمتواصلة أيضًا دلالة تحذيرية على نقص عدد الصفائح الدموية، والذي يحدث بسبب بعض الأمراض الخطيرة كسرطان الدم ومرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز). (المعروف أن الصفائح الدموية يتم إنتاجها في نخاع العظم، وهي ضرورية لتجلط الدم).

وأحيانًا ما تدل كثرة العلامات السوداء والزرقاء على تليف الكبد، وأمراضه الأخرى مثل ورم الغدة الليمفاوية (سرطان في الجهاز الليمفاوي)، والذئبة، وخمول الغدة الدرقية.

وأخيرًا، تعتبر الكدمة دلالة عامة على متلازمة إهلرز – دانلوس، وهو خلل نادر في الأنسجة الضامة يصيب الجلد، والأوعية الدموية، والمفاصل، ومن الدلائل الشائعة الأخرى على هذه الحالة الجلد القابل للتمدد. ومع ذلك فكثير من المصابين بهذه الحالة قد لا يكون لديهم هذه الدلالة أو قد يتجاهلونها، هي أو غيرها من الدلائل الأخرى لهذه الحالة بما فيها المرونة الزائدة للمفاصل، وتحرك المفصل والجنف، ومشاكل العينين. والمؤسف، فغالبًا ما يُساء تشخيص هذه الدلائل؛ لذلك فإن 90% تقريبًا من المصابين بهذه الحالة الموهنة والمهددة للحياة لا ينتبهون إليها إلى أن تتدهور الحالة ويصبحون بحاجة للمساعدة الطبية العاجلة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raghida
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 16
نقاط : 15018
تاريخ التسجيل : 15/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   12.09.14 0:57

دلالة تحذير

تدل كثرة العلامات السوداء والزرقاء في المراحل المختلفة من التلاشي على الإصابة المتكررة للجلد، مما قد يكون دلالة مهمة على إهمال الجسم.

دلالة توقف

للإسعافات العاجلة للكدمة: ضع عليها ثلجًا لمدة 15 دقيقة كل ساعة في اليوم الأول، واجعل المكان المصاب أعلى من مستوى القلب ما أمكنك.

الأنماط الأرجوانية

إذا ظهر على جلدك ما يشبه شبكة الصيد أرجوانية اللون المتقاطعة، فقد يكون ذلك من الدلائل التقليدية على البقع الشبكية، وعادة ما تظهر تلك الأشكال المزركشة على الجذع أو الأطراف، وهي نتيجة لتقلص الأوعية الدموية. وغالبًا ما تظهر البقع الشبكية عند خروجك إلى جو بارد ولكنها لا تختفي فور شعورك بالدفء.

وعندما تتصل خطوط الأشكال الأرجوانية ببعضها كشبكة صيد السمك، فهذه دلالة حميدة ولكن عندما لا تتصل الكثير من هذه الخطوط ببعضها، فهذه دلالة تحذيرية على الإصابة بالعديد من الأمراض مثل: التهاب المفاصل الروماتيزمي، والحمى الروماتيزمية، والذئبة وتكسر الصفائح الدموية، ولا تخلط بين هذه الحالة: (تكسر الصفائح الدموية) ونقص الصفائح الدموية التي يقل فيها عدد الصفائح الدموية.

وغالبًا ما تكون البقع الشبكية من الدلائل الأولى على متلازمة مضادات الدهون الفسفورية وهو اضطراب في تخثر الدم يسبب تجلط الدم في الشرايين أو الأوردة، وتلك الجلطات تزيد من خطر الإصابة بالصرع، والسكتات الدماغية، والأزمات القلبية، وأمراض الصمامات الرئوية.

ومتلازمة مضادات الدهون الفسفورية – المعروفة أيضًا باسم متلازمة هجز – مسبب خطير أيضًا للإجهاض المتكرر، حيث إنه المسئول عن 20% من حالات الإجهاض المتكرر.

دلالة تحذير

إذا كان لديك – سيدتي – تلك الأشكال الأرجوانية سواء صحبها متلازمة مضادات الدهون الفسفورية أم لا، فأنت عرضة لتكرر الإجهاض؛ لذلك أعلمي طبيبك إن كان قد سبق لك الإجهاض المتكرر ولديك بشرة أرجوانية اللون.

البقع السوداء

إذا كانت لديك بقع سوداء على جلدك، وليس على وجهك وكانت هذه البقع أكثر سمكًا ونعومة من الجلد العادي؛ فقد يكون ذلك دلالة على فرط الصباغ المعروف طبيًا باسم الشواك الأسود. وأول رد فعل للمصابين بهذه البقع عندما يلحظونها هو الشكوى من وجود منطقة قذرة على جلدهم لا تنظف. وتتدرج البقع في لونها بداية بالأسود حتى تصل للبنى الداكن، وتتدرج في الحجم من الصغير للكبير، وغالبًا ما تظهر هذه البقع على القفا، وتحت الآباط، وفى المنطقة الأربية، وأي جزء من طيات أو تجاعيد الجلد. وظهور زيادات جلدية من الدلائل الأخرى لهذه الحالة، وغالبًا ما توجد هذه الزيادات في هذه البقع وحولها وأحيانًا ما يكون الشواك الأسود وراثيًا، كما أنه ينتشر بين الأمريكيين من أصول إفريقية. وعادة ما يتطور هذا النوع من تغير لون الجسم ببطء.

وقد ينتج الشواك الأسود عن بعض العقاقير مثل: الكورتيكوستيرونات، وحبوب منع الحمل وهرمونات النمو، والأنسولين. وهذه الحالة أكثر انتشارًا بين البدناء، وتشير إلى مقاومة الأنسولين، ولذلك فغالبًا ما تعتبر هذه الحالة من الدلائل المبكرة لمرض السكر. وإصابة النساء البدينات بهذه الحالة دلالة تحذيرية على متلازمة المبيض متعدد الحويصلات، وهو خلل هرموني شائع تصاب به المرأة في سن الخصوبة كما أنه قد يسبب العقم. وأحيانًا ما تظهر أعراض الشواك الأسود على المصابين بمتلازمة كوشنج أيضًا، وهو خلل هرموني في الغدد الكظرية.

وقد تدل البقع الداكنة على الجلد وخاصة على المفاصل، والحلمات، وتحت الآباط، وفى منطقة العانة، وفى طيات الجلد على بعض الاضطرابات الأخرى للغدة الكظرية كمرض أديسون، وهي حالة يحدث فيها خلل في وظائف الغدد الكظرية.

وعلى العكس من البقع الموضعية للشواك الأسود، فإن البقع السوداء لمرض أديسون تنتشر في جميع أنحاء الجسم، وعادة ما تظهر في المناطق الأكثر عرضة للشمس، ولكنها قد تظهر تحت الآباط، وحول الحلمات، وعلى الأكف وباطن القدمين، وحول الأعضاء التناسلية، وفتحة الشرج، بل قد تظهر في الفم. إذا كانت لديك بقع سوداء في فمك وعلى جلدك فتلك دلالة مؤكدة على مرض أديسون، ومن الدلائل الأخرى عليه: البهاق، ونقص شعر الإبط والعانة عند النساء، والضعف، وفقدان الوزن، والأمراض المعوية. والمؤسف أن مرض أديسون حالة يصعب تشخيصها وإذا تركت دون علاج فإنها قد تؤدى إلى الوفاة.

حقيقة مهمة

أثبتت دراسة حديثة أن المصابين بحالتي الشواك الأسود والسرطان يتم اكتشاف حاله الشواك الأسود لديهم قبل السرطان بثلث الوقت.

دلالة تحذير

إذا كنت تشتهى الملح والأطعمة المملحة باستمرار، فقد يكون ذلك دلالة تحذيرية مبكرة على مرض أديسون، وهو اضطراب مناعي خطير يصيب الغدد الكظرية.

والشواك الأسود دلالة تحذيرية أيضًا على الإصابة بسرطان المعدة، أو سرطانات الجهاز الهضمي الأخرى. والمصابون بالسرطان المرتبط بالشواك الأسود أكثر نحولًا وتقدمًا في السن عن المصابين بالشواك الأسود غير السرطاني، وعادة ما تنمو البقع السوداء عندهم بسرعة.

البقع الحمراء

إن ظهور بقع حمراء متعددة على الجلد كالحبوب وحمو النيل قد تكون مشكلة حميدة في الجلد، بل وسريعة الزوال، أو قد تكون دلالة على حالة مستديمة وأكثر خطورة، فقد تكون البقعة الحمراء المرتفعة عن الجلد ذات القشور الفضية مثلًا دلالة على الصدفية. وبقع الصدفية غالبًا ما تظهر وتنتشر على فروة الرأس، والمـــرفقــــين، والركـبتـيـن، والظهر، والأرداف.

يعتقد البعض أن الصدفية مرض مناعي ووراثي. ورغم أن الصدفية قد تدوم مدى الحياة إلا أن بعض المصابين بها تمر بهم فترات طويلة دون التهابات. ويعاني حوالي 20% من المصابين بهذا المرض الجلدي المزمن أيضًا من التهاب المفاصل المعروف طبيًا بالتهاب المفاصل الصدفي. والصدفية عند بعض الأفراد دلالة تحذيرية على التهاب المفاصل، ولكن عند آخرين تأتى مشاكل المفاصل أولًا.

وفى المقابل فإن البقعة الفردية الحمراء أو الخشنة أو القشرية دلالة تحذيرية على التقرن الشمسي (أو التقرن الأكتينى)، وهي حالة قبل السرطانية (ومن المحتمل أن تظهر أكثر من بقعة واحدة من هذه البقع قبل السرطانية). وقد تكون هذه البقع وردية داكنة أيضًا أو بنفس لون الجلد، وفى هذه الحالة يحس المصاب بها وقد لا يراها. وإذا لم تختف، فإن بقع التقرن الشمسي قد تتحول إلى خلايا مفلطحة سرطانية.

وهذه الخلايا ثاني أشهر أنواع سرطان الجلد بعد الخلايا القاعدية السرطانية، أما الورم الميلاني فهو أندر أنواع سرطان الجلد ولكنه الأشد فتكًا. وعادة ما تكون الخلايا المفلطحة السرطانية بقعًا حمراء اللون متورمة ويابسة أو قشرية غير منتظمة الحواف. وعادة ما تكون مرتفعة بشكل طفيف وتشبه الثؤلول ومتقرحة ونازفة، وغالبًا ما يستعصي شفاؤها.

ومثل كل أنواع السرطانات الجلدية، فإن السبب الرئيسي في الإصابة بالخلايا المفلطحة السرطانية هو التعرض للأشعة فوق البنفسجية التي تنبعث من الشمس أو من أي مصدر آخر، والآثار المسرطنة التي تسببها هذه الأشعة أيًا كان مصدرها متراكمة الأثر.

وغالبًا ما يظهر سرطان الجلد على الوجه، والرقبة، وفروة الرأس الأصلع، والأيدي، والأكتاف، والأذرع، والظهر – كل المناطق المعرضة للشمس. ومنطقة الصدر المتعرضة للشمس عند ارتداء قمصان ذات ياقة على شكل (7) من الأماكن الشائعة للإصابة بسرطان الجلد، وكذلك شحمة الأذن، والشفة السفلى. وكما هو حال سرطانات الجلد الأخرى، فإن ذوي البشرة الفاتحة والشعر الأصفر والأعين الملونة أكثر عرضة للإصابة بهذا السرطان، وكذلك الحال بالنسبة للمصابين بالنمش وهم أيضًا ذوو بشرة فاتحة، ويقل احتمال إصابة ذوي البشرة الداكنة وخاصة المنحدرين من أصول إفريقية بسرطان الجلد عن البيض. وإذا أصيبوا بسرطان الجلد، فغالبًا ما يصابون بالخلايا المفلطحة السرطانية وليس بالورم الميلاني أو الخلايا القاعدية السرطانية.

وأيًا كان لون البشرة، فإن الخلايا المفلطحة السرطانية قد تصيب الجلد الذي أصيب بحروق، أو ندوب، أو قرح جلدية لم تشفَ بسرعة، والمناطق التي سبق أن تعرضت لأنواع الأشعة السينية أو بعض الكيماويات السامة، وبالإضافة لذلك، فإن بعض الحالات التي تسبب التهاب الجلد المزمن، أو تعيق جهاز المناعة لمدة طويلة تزيد من خطر إصابة الفرد بالخلايا المفلطحة السرطانية.

وعلى الرغم من أن هذه البقع تنمو ببطء إلا أنه إذا لم يتم علاجها قد تغزو الأنسجة المحيطة بها، مما يؤدى إلى أضرار وتشوهات في الجسم، وقد تتسرب إلى الغدد الليمفاوية وباقي أجزاء الجسم مما قد يؤدى إلى الوفاة.

وقد تكون الخلايا المفلطحة السرطانية بالإضافة إلى أحد أشكال السرطان الجلدي المعروف بمرض باوين رد فعل لعلاج كبت عملية المناعة الذاتية خاصة عقب زراعة عضو في الجسم، أو علاج مرض السكر، وبعض الأمراض المزمنة الأخرى.

وقد يدل مرض بوين أيضًا على الإصابة بفيروس التهاب الحلمات البشرى، وخاصة عندما يظهر على الأعضاء التناسلية، والقرحة أو الجلد الذي يبدو مدبوغًا هو الدلالة التقليدية على مرض باوين، ومقارنة بالتقرن الشمسي، فإن بقع مرض باوين قشرية وأكبر حجمًا (أكثر من نصف بوصة غالبًا)، وأكثر احمرارًا.

حقائق مهمة

ليست حقيقة أن ذوي البشرة الفاتحة أكثر قابلية للإصابة بسفعة شمسية هي السبب الوحيد لزيادة خطورة تعرضهم لسرطان الجلد؛ فهناك عامل آخر، وهو أنه لا يغلب عليهم سمرة البشرة نتيجة التعرض للشمس، فالجلد يتحول للون الأسمر بسبب زيادة الميلانين الذي يحمى الجلد من مخاطر أشعة الشمس. ويحاول العلماء حاليًا اختراع بعض العقاقير التي توضع على الجلد لتزيد – بشكل آمن – من نسبة الميلانين وتنتج سمرة داخلية تحمى الجلد من الخارج.

سرطان الجلد هو السرطان الوحيد الذي يمكن الوقاية منه، ومع ذلك فإن واحداً من كل ستة أمريكيين يصاب به في إحدى مراحل حياته.

دلائل تحذيرية

يواجه المصابون بالصدفية خطورة متزايدة للإصابة بالأزمات القلبية وسرطان الغدد الليمفاوية.

أثبتت الدراسات الحديثة أن تعاطى الكحوليات يزيد من خطر الإصابة بالورم الميلاني وخصوصًا عند النساء.

الخلايا المفلطحة السرطانية والتي تظهر أولًا على الأذن أو على الشفة السفلى أو في الفم هي الأسرع انتشارًا بين سرطانات الجلد.

دلالة توقف

لتقى نفسك من سرطان الجلد:

● تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس بين العاشرة صباحًا والرابعة عصرًا.
● تجنب ضوء الكهرباء الشبيه بضوء الشمس وتحويل البشرة للون البرونزي.
● تأكد من إعادة ارتداء العدسات الشمسية كل ساعتين.
● البس قمصانًا طويلة الأكمام، وقبعة، ونظارات شمسية عند خروجك في الشمس.
● ارتدِ عدسات شمسية واسعة الطيف مقاس 15 أو أكثر لتحميك من الأشعة فوق البنفسجية (A) و (B).

الأكف الحمراء

إذا لاحظت حمرة دائمة على كفيك رغم عدم تقرحهما فقد تكون مصابًا بالاحمرار الكفي، وهي حالة قد تكون حميدة تمامًا، أو قد تكون دلالة على نقص فيتامين (ب)، أو تعاطى الكحوليات. وقد تكون الكفوف الحمراء إشارة تحذيرية على الإصابة بتليف الكبد الناتج عن الكحوليات، أو الالتهاب الكبدي الوبائي، أو أمراض الكبد الأخرى. وقد تدل أيضًا على زيادة إفراز الغدة الدرقية، ومرض السكر، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والسل، بل والسرطان.

وتدل البقع المسطحة الحمراء غير المؤلمة على الأكف على مرض نادر يسمى مرض جينواى (وتظهر هذه البقع على باطن القدم أيضًا). وهذه الحالة دلالة تحذيرية على التهاب بطانة القلب المعدي، وهو التهاب في بطانة القلب قد يؤدى إلى قصور القلب، وتجلط الدم، والسكتات الدماغية. وقد ينتج هذا الالتهاب عن أي نوع من العقاقير المستخدمة في جراحة الأسنان أو جراحة القلب. ومن الدلائل الجلدية الأخرى على التهاب بطانة القلب: العقد الحمراء المؤلمة التي تظهر في أصابع اليد والقدم – والتي تعرف طبيًا بعقد أوزلر – والنزف تحت الأظافر، وعلى بياض العينين (نقاط روث). ويدل الاستسقاء والعرق الزائد على تدهور الحالة.

الطفح القشرى على الأكف والأعقاب

إذا لاحظت ظهور الكثير من القشور الصغيرة على كفيك، فقد تظن – خطأ – أنها تجمعات من الثآليل، أو حتى الصدفية، لكن الحقيقة أنك قد تكون مصابًا بمتلازمة رايتر، وهو التهاب بالمفاصل غالبًا ما يصاب به الشباب. وتلك الجروح – والتي تعرف طبيًا بالتقرن السيلاني – قد تكون حمراء، أو صفراء غامقة تتجمع أحيانًا في بقع جافة قشرية الحواف. ومن الدلائل الأخرى على متلازمة رايتر – والتي تنتج عن الأمراض المنقولة جنسيًا أو الالتهابات المعوية – التهابات العينين، والألم في التبول.

وتدل هذه الحالة أيضًا على الصدفية في الأكف والأعقاب، وهي شكل نادر للصدفية ينتج عن تناول أدوية أو كيماويات معينة مثل الستيريودات، والليثيوم، والبنسلين، واليود. وقد تحدث هذه الحالة أيضًا بسبب الإصابات والضغوط الانفعالية.

حقيقة مهمة

يصاب ما بين 30 إلى 50% من مرضى السكر بأحد أشكال الأمراض الجلدية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raghida
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 16
نقاط : 15018
تاريخ التسجيل : 15/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   12.09.14 0:59

البقع والأوردة

البقع الحمراء الصغيرة البارزة

إذا لاحظت ظهور بقع حمراء صغيرة أو بنفسجية مرتفعة قليلًا، وناعمة، ومستديرة على جذعك فقد تكون مصابًا ببقع كامبل دى مورجان (أو الأورام الوعائية الكرزية). وتبدو هذه البقع كالقبب الحمراء التي تقل مساحتها عادةً عن ربع بوصة.

تعتبر بقع كامبل دى مورجان من الدلائل الحميدة والشائعة على الشيخوخة، وهي تصيب الرجال والنساء بين الأربعين والخمسين، ولأن هذه البقع غالبًا ما تزيد بتقدم العمر؛ فقد جرت العادة على تسميتها الأورام الوعائية الشيخوخية. وتزيد تلك البقع من نمو الأوعية الدموية في الجلد، وإذا ضغطت عليها؛ فإنها لا تتحول للون الأبيض. ولا تمثل هذه البقع أي ضرر عادة، لكنها قد تمثل أهمية جمالية لدى البعض.

النمش والبقع الصغيرة الأخرى

يفترض الكثير منا أن البقع السوداء الصغيرة التي نراها على جلد أحدهم هي نمش. والنمش – والمعروف طبيًا باسم الكلف – عبارة عن ترسبات زائدة من الصبغة (الميلانين) على الجلد قد تكون حمراء أو بنية أو سوداء، وعادةً ما تكون هذه البقع حميدة وأحيانًا ما تكون وراثية. وغالبًا ما تظهر على ذوي البشرة الفاتحة عندما يتعرضون لأشعة الشمس. وكما تغيب الشمس في الشتاء كذلك يحدث للنمش، ولكن أحيانًا ما يتجاوز النمش مشكلة المنظر.

على سبيل المثال إذا أصابتك بقع سوداء قاتمة تشبه النمش لكنها لا تختفي، فقد يكون ذلك دلالة تحذيرية على مرض أديسون. وعادةً ما تظهر تلك البقع الصغيرة على الوجه (وخاصة على الجبهة) وعلى الكتفين.

ومن ناحية أخرى، فإذا لاحظت ظهور بقع دقيقة حمراء، أو أرجوانية، أو بنية أسفل الجلد فهذا ليس نمشًا على الإطلاق، بل قد يكون نقاطًا دموية صغيرة أو نزيفًا صغيرًا. وعادةً ما تبدو تلك البقع الموجودة تحت الجلد حمراء في البداية ثم تتحول إلى اللون الأرجواني أو البنى قبل أن تتلاشى.

والنقاط الدموية الصغيرة نوع من أنواع توسع الأوعية الشعرية، وهي تلك الأوعية الدموية المتوسعة الموجودة تحت الجلد. وكما هو الحال مع بقع الجلد الحمراء – والتي هي تجمعات كبيرة من البقع الجلدية الحمراء – فإن هذه البقع لا تتحول للون الأبيض ولا تختفي بالضغط عليها. وتنتشر هذه البقع الصغيرة عمومًا على الوجه، والأقدام والأذرع، بل وفى الفم. ومع ذلك فقد تظهر هذه البقع في أي مكان في الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية.

والنقاط الدموية الصغيرة، والفرفيرية الأرجوانية دلالة على نقص عدد الصفائح الدموية، وقد يكونان نتيجة لبعض الأدوية كمخففات تجلط الدم، والأسبرين، والكمادين، والكورتيكوستريدات التي تعيق إنتاج الصفائح الدموية. وقد يكونان أيضًا دلالة على بعض الاضطرابات والأمراض المناعية التي تصيب نخاع العظم كسرطان الدم، ونقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، وبعض أشكال الأنيميا، وبعض أنواع العدوى الفيروسية.

إن النقاط الدموية الصغيرة والفرفيرية الأرجوانية من الدلائل التقليدية على البقع الحمراء الناتجة عن النقص التلقائي لعدد الصفائح الدموية، وهو نزيف مناعى يعرف أيضًا باسم نقص عدد الصفائح الدموية. ومن الدلائل الأخرى على هذه الحالة: البقع الجلدية، والكدمة البسيطة، والنزيف طويل الأمد نتيجة الجروح، والنزيف التلقائي من الأنف أو اللثة، والدم بالبول أو بالبراز، والحيض الشديد.

ويبلغ معدل إصابة النساء بهذه الحالة ضعفي أو ثلاثة أضعاف إصابة الرجال بها، وهي عادة ما تصيب الشابات بين الثانية عشرة والخامسة والعشرين أكثر من كبيرات السن. والكثير من المصابات بهذه الحالة يعانين من النزيف الحيضي الشديد. ومن حسن الحظ أن هذه الحالة نادرًا ما تسبب نزيفًا بالمخ، ولكن عندما يحدث ذلك فقد يؤدى النزيف للوفاة.

البقع العنكبوتية

إن رؤية عنكبوت على الجلد شىء مرعب بالتأكيد، ولكن البقع والعلامات التي تشبه العنكبوت أكثر إرعابًا، وتعرف هذه البقع طبيًا بالشامات العنكبوتية (أو الورم الوعائي العنكبوتي أو العنكبوت الوعائي أو الشامة العنكبوتية)، وهي تكتلات صغيرة وغير عادية من الأوعية الدموية تحت سطح الجلد. وعادة ما تتخذ تلك البقع لونًا أحمر في المنتصف يشبه رأس العنكبوت وتتمدد وتتجه للخارج. وتلك البقع العنكبوتية أكثر أنواع توسع الأوعية الشعرية شيوعًا وعادةً ما تظهر على الوجه والنصف العلوي من الجسم. ولا ينبغي الخلط بين هذه الحالة وبين الأوردة العنكبوتية التي تتمثل في دوالٍ صغيرة تظهر في القدم.

وعلى العكس من النقاط الدموية الصغيرة وبقع كامبل دى مورجان التي لا تتحول للون الأبيض عند الضغط عليها، فإن الشامات العنكبوتية تتحول للون الأبيض أو تختفي عند الضغط عليها.

وغالبًا ما تعتبر الشامات العنكبوتية حميدة كما أنها قد تكون دلالة مبكرة على الحمل، ومع ذلك فإنها قد تشير إلى بعض الأمراض كتليف الكبد وأمراضه الأخرى، أو التهاب المفاصل الروماتويدي (الروماتويد)، وتورم الغدة الدرقية.

الأوردة الظاهرة

الأوردة الصغيرة في الرجل

إذا لاحظت بروز أوعية دموية صغيرة في رجلك بالقرب من سطح الجلد فهي على الأرجح الأوردة العنكبوتية، وهي عبارة عن أحد أنواع الأوردة الدوالية. وعادةً ما تظهر الأوردة العنكبوتية في الأفخاذ، وبطن الساق، والكواحل، وقد تشبه هذه الأوردة إشراقة الشمس، أو شبكة العنكبوت، أو أفرع الشجر.

وأحيانًا ما تكون الأوردة العنكبوتية وراثية كما أنها أكثر شيوعًا بين النساء عن الرجال. وعادةً ما تظهر تلك الأوردة الحميدة أثناء سن البلوغ، أو في فترة الحمل، أو أثناء تناول حبوب منع الحمل، أو الخضوع للعلاج بالإحلال الهرموني. ويعتبر الوزن الزائد عاملاً خطيرًا آخر للإصابة بهذه الحالة، كما أن ارتداء الجوارب عامل آخر، حيث إنها توقف الدورة الدموية.

الأوردة الكبيرة في الرجل

فى حين أن الأوردة العنكبوتية صغيرة، وحمراء أو أرجوانية، فإن الأوردة الدوالية كبيرة وبارزة، وملتفة، وزرقاء وتسبب حكة وآلامًا في المنطقة المحيطة بها، وقد تكون حالة وراثية، أو دلالة على الحمل، أو السمنة، أو التغيرات الهرمونية، أو قد تكون دلالة تحذيرية على الوقوف لمدة طويلة على قدميك. وقد تكون الأوردة الدوالية دلالة تحذيرية على ارتداء جورب محكم كما هو الحال في الأوردة العنكبوتية. وليس من المعتاد أن يصاب الفرد بالأوردة العنكبوتية والأوردة الدوالية معًا.

وعلى الرغم من اعتبار الدوالي مجرد شأن جمالي، إلا أنها قد تزيد من خطورة الإصابة بأحد أنواع القرح الجلدية المعروفة باسم قرح الركود الوريدي، والتي تحدث عندما يمنع الوريد الدوالي الجلد من الحصول على الأكسجين الكافي، والمصابون بالأوردة الدوالية عرضة لخطر الإصابة بالتهاب في الوريد (الالتهاب الوريدي التجلطي)، وهو ورم أو التهاب بالأوردة. وعادةً ما يؤثر الالتهاب الوريدي التجلطي على أوردة الساق ويسبب تجلط الدم. وليست كل الأوردة المصابة بالالتهاب الوريدي مرئية ولكن إذا تمكنت من رؤية الوريد المصاب فهذا يسمى بالالتهاب الوريدي التجلطي السطحي. ورغم أن هذه الحالة حميدة إلا أنها تسبب القلق، وأحيانًا ما تكون هذه الحالة دلالة على السرطان في البطن، أو تجلط الأوردة العميقة.

وتجلط الأوردة العميقة أحد أشكال جلطات الأوردة التي تقع في أعماق الساق، وهو يسبب احمرارًا، وتورمًا، وآلامًا. وإذا تفتتت الجلطة، فإنها قد تسكن الرئتين مسببة الانسداد الرئوي الذي يؤدى إلى الوفاة، وأحيانًا ما تتسرب الجلطة إلى القلب أو المخ مسببة أزمة قلبية، أو سكتة دماغية.

الأورام والنتوءات

يوجد على جلد الكثيرين منا العديد من الأورام والنتوءات متنوعة الحجم. وكما هو الحال في الكثير من دلائل الجلد الأخرى، فإن الكثير من هذه الأورام والنتوءات حميد تمامًا، لكن بعضها قد يعبر عن الكثير من الأمراض والاضطرابات الخفية، بل قد يكون بعضها سرطانيًا.

ومن سوء الحظ أنه ليس من السهل دائمًا التعرف على البقع السرطانية أو تمييزها عن البقع الحميدة. يظهر سرطان البشرة بالعديد من الأشكال، والأحجام، والألوان، فبعضه مسطح وبعضه بارز، وبعضه مصحوب بترسبات وبعضه الآخر لا يشمل ترسبات. وقد يظهر هذا السرطان على أي مكان في الجسم بما في ذلك فروة الرأس، وباطن القدم، وداخل الفم، بل وحول المستقيم أو المهبل أو بداخلهما.

ولكن هناك بعض القواعد العامة، ومنها: أي أورام أو نتوءات جلدية تتغير في حجمها أو شكلها، وتكون مصحوبة بنزيف، أو لا تختفي قد تدل على سرطان الجلد ويجب أن تخضع للفحص.

فعلى سبيل المثال، إذا كانت لديك حبوب صغيرة لامعة، وبارزة، ويزيد حجمها ببطء وتنزف أحيانًا؛ فقد يدل ذلك على السرطان ذى الخلايا القاعدية. وعادة ما تكون الزوائد الناتجة عن السرطان ذي الخلايا القاعدية غير مؤلمة، وغير منتظمة الحواف، وقد تكون كثيفة وبيضاء لامعة. ومما يثير الارتباك أن تلك الزوائد تتفاوت تفاوتًا كبيرًا في الحجم والشكل، وقد تكون ذات لون وردى، أو أحمر أرجواني، أو بنى، أو أسود، وقد يكون بعضها بقعًا مسطحة تشبه الندوب، وقد يصبح بعضها مفتوحًا مما يسبب الجرب، وبعضها ينمو ببطء بدرجة يصعب معها ملاحظته.

ليس السرطان ذو الخلايا القاعدية أكثر أشكال سرطان الجلد شيوعًا فحسب، بل هو أيضًا أكثر شيوعًا في الولايات المتحدة. والبشرى السارة هي أن السرطان ذا الخلايا القاعدية الذي يصيب الطبقة الخارجية من البشرة نادرًا ما ينتشر، ولكن السيئ في الأمر أنه إذا لم يتم علاجه فقد يغزو الأنسجة المحيطة به مما يسبب ضررًا خطيرًا وتشوهًا كما أنه قد يتوغل إلى باقى الأعضاء.

وعلى الرغم من أنه قد يصيب أي مكان بالجسم إلا أن السرطان ذا الخلايا القاعدية عادةً ما يصيب الجلد المتعرض لأشعة الشمس، خاصة الوجه، والرأس، والرقبة. والتعرض للأشعة السينية والزرنيخ يزيد أيضًا من خطر الإصابة بهذا السرطان.

حقائق مهمة

سرطان الجلد هو السرطان الأول الذي يصيب الرجال الذين تزيد أعمارهم على الخمسين، وتفوق الإصابة به لديهم سرطان البروستاتا، وسرطان الرئة، وسرطان القولون. وتبلغ إصابة الرجال بسرطان الخلايا القاعدية ضعف إصابة النساء به كما أن إصابة الرجال بسرطان الخلايا المحرشفة تبلغ ثلاثة أضعاف إصابة النساء بها.

نسبة تعرض الأمريكيين البيض لورم ميلانومي يزيد عشرة أضعاف على نسبة إصابة ذوي الأصول الإفريقية. وعلى الرغم من ذلك، فإن هذا الورم عندما يصيب ذوي البشرة السوداء يكون أشد فتكًا.

دلائل تحذيرية

إذا كنت تقود السيارة مخرجًا ذراعك من النافذة فإنك تعرض نفسك لخطورة الإصابة بسرطان الجلد – كما أكد باحثون بجامعة سانت لويس – حيث اكتشفوا زيادة نسبة سرطان الجلد في الذراع اليسرى لقائدي السيارات من الرجال.

واحد من كل ثلاثة أمريكيين يصاب بسرطان الجلد في إحدى مراحل حياته؛ لذلك يجب على كل راشد أن يقوم بعمل فحص للجلد مرة كل عام للتأكد من عدم إصابته بسرطان الجلد، ويعتمد تكرار القيام بهذا الفحص على عدة عوامل منها: تاريخ الإصابة في العائلة، ولون البشرة، والعمر، والجنس، والعِرق، ومدة التعرض للشمس.

يعاني حوالي 25% من المصابين بالسرطان ذي الخلايا القاعدية من تكرار الإصابة به في غضون خمس سنوات، حتى لو تم علاجه بنجاح.

الشامات متعددة الألوان

الكثير منا لديه شامات في جسمه، وهي البقع السوداء التي تظهر بصورة غير متوقعة في أي مكان في الجسم. ويتراوح متوسط ما لدى المرء من هذه الشامات بين 10 إلى 40 شامة، أما إذا كان لديك أكثر من ذلك العدد – 100 أو أكثر – فإنك تكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالورم الميلانومي، وهو أقل أنواع سرطانات الجلد انتشارًا ولكنه أكثرها خطورة.

غالبًا ما يكون الورم الميلانومي أسود اللون؛ لأنه ينمو من خلال الصبغة التي تنتجها خلايا الجلد. على الرغم من ظهور هذا الورم عادة بالقرب من شامة أو بقعة سوداء أخرى، إلا أنه أحيانًا يظهر على أجزاء الجلد الخالي من الشامات. وأكثر دلائل الورم الميلانومي شيوعًا هي الشامة غير منتظمة الشكل، ومتعددة الألوان، والمسطحة، والبارزة سواء كانت حديثة الظهور أو موجودة ثم تغير لونها أو شكلها.

وكما هو حال سرطانات الجلد الأخرى، فإن الورم الميلانومي تتعدد أشكاله، وأحجامه، وألوانه، وبنيته، فقد يتخذ – مثلًا – شكل بقع بنية كبيرة مختلطة ببقع سوداء، أو زوائد جلدية حمراء أو بيضاء، أو زرقاء، أو زرقاء داكنة غير منتظمة النمو. وقد يكون نتوءًا لامعًا قويًا قببي الشكل. وعلى الرغم من أنه غالبًا ما يصيب الجزء العلوي من الظهر أو الوجه، إلا أنه قد يصيب أي مكان بالجسم كالأطراف، والأكف، وباطن القدم، وأطراف أصابع اليدين والقدمين، كما قد يصيب الأغشية المخاطية للفم أو الأنف أو المهبل أو الشرج.

يؤدى التعرض لأشعة الشمس إلى الإصابة بالورم الميلانومي؛ لذلك فإن كل من أصيب بحبوب نتيجة سفعة شمسية في طفولته يزيد احتمال إصابته بهذا السرطان. والواقع أن الإصابة بسفعة شمسية شديدة أثناء فترة الطفولة يضاعف من خطر الإصابة بالورم الميلانومي. كما أن من يحولون بشرتهم للون البرونزي، والمعرضين لمصابيح يصدر عنها ضوء كضوء الشمس – وخاصة قبل الخامسة والثلاثين – تتضاعف خطورة إصابتهم بهذا المرض.

والبشرى السارة هي إمكانية علاج الورم إذا تم اكتشافه مبكرًا، ولكن إذا لم يتم اكتشافه مبكرًا فقد يؤدى إلى الموت المبكر.

حقائق مهمة

الإصابة بالورم الميلانومي على القمة في زيادة سريعة مطردة أكثر من أي سرطان آخر، فقد تضاعفت نسبة حدوثه بين ذوي البشرة البيضاء بين أعوام 1973 و1995.

تضاعفت نسبة إصابة النساء اللاتي تقل أعمارهن عن الأربعين بالسرطان ذي الخلايا القاعدية ثلاث مرات خلال الثلاثين عامًا الأخيرة، كما تضاعف معدل إصابتهن بالسرطان حرشفي الخلايا إلى أربع مرات.

دلالة تحذير

دلائل الورم الميلانومي:

أ: اللاتناظر: عدم تماثل جوانب الورم.
ب: عدم انتظام الحواف.
ج: تعدد الألوان.
د: قطره عادة ما يكون أكبر من حجم ممحاة القلم الرصاص.
هـ: تطور المرض: تغير في الحجم، والشكل، واللون، والكثافة، وقد يكون مصحوبًا بنزيف، أو حكة، أو تقشر.

الزيادات الجلدية الشمعية التي تشبه الثؤلول

إذا لاحظت ظهور ما يشبه الإفراز الشمعي البنى على جلدك على الرغم من عدم تعرضك لبقايا احتراق الشمعة أثناء تناول العشاء، فقد يكون ذلك دلالة على التقرن الزهامي، والذي يسمى أحيانًا “البرنقيل” حيث إنه يشبه البرنقيل الذي يلتصق بالسفن وأصداف البحر. ويُعتقد – خطأ – أن هذه البثرات ما هي إلا ثآليل. والمثير أن بعض الناس يطلقون عليها الثآليل الذهامية، ولكنها ليست ثآليل فهي لا تحتوي على الفيروس المسبب للثآليل.

وعادةً ما يكون التقرن الذهامي بنى اللون، ولكنه قد يكون أسود أو حتى بنفس لون الجلد، وقد يكون مستديرًا أو بيضاويًا ولا يتجاوز ارتفاعه ربع البوصة، ويبلغ عرضه عدة بوصات، عادةً ما تظهر تلك الأورام على المناطق المتعرضة للشمس – الوجه، والكتفين، والظهر، والصدر. ولا يظهر لدى بعض الأشخاص إلا ورمًا واحدًا بينما تنتشر هذه الأورام في جميع أنحاء جسم البعض الآخر، وعادةً ما تبرز حواف هذه الأورام عن الجلد، ويمكن التقاطها والإمساك بها بسهولة. ولأن هذه الأورام تصحبها حكة؛ فإن المصاب قد يحكها مما يزيد من خطورة العدوى بها.

ومع التقدم في العمر يزداد ظهور هذه البثرات المزعجة والقبيحة. والواقع أن هذه الأورام من الأنواع الحميدة الأكثر شيوعًا بين كبار السن، وأحيانًا ما يُظن – خطأ – أنها سرطان جلدي وخاصة الأورام الميلانومية. والبشرى السارة هنا أنها ليست سرطانية، أما السيئ في الأمر فإنه قد ينمو بداخلها سرطان حرشفي الخلايا أو الورم الميلانومى.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raghida
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 16
نقاط : 15018
تاريخ التسجيل : 15/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   12.09.14 0:59

دلالة تحذير

أكدت دراسة حديثة أن معدل الشفاء من الورم الميلانومي في القدم والكاحل أقل كثيرًا من معدل الشفاء منه في الساق.

حقيقة مهمة

معظم حالات الورم الميلانومى يكتشفها المصاب بنفسه، أو يكتشفها أفراد عائلته، أو أصدقاؤه وليس الأطباء. وإذا اكتشف هذا المرض طبيب الأمراض الجلدية تزيد معدلات الشفاء منه عما إذا شخصه أطباء آخرون.

الزوائد الجلدية

إذا لاحظت وجود زوائد صغيرة، وقبيحة، ومتحركة بنفس لون الجلد، وتبدو كأنها عالقة بخيط دقيق؛ فقد يكون لديك زوائد جلدية – والمعروفة طبيًا باسم الثؤلول المذنب. وغالبًا ما تظهر تلك الزوائد أسفل طيات الجلد – حول الرقبة، وتحت الإبط، وفى المنطقة الأربية، وتحت النهود – ولكنها قد تظهر أيضًا في مناطق أخرى بالجسم.

ويعرف الكثيرون أن هذه الدلائل التحذيرية القبيحة تدل على الوزن الزائد والتقدم في العمر. وتبدأ هذه الزوائد في الظهور عند بلوغنا الثلاثين، وتصيب الكثيرين عند بلوغهم السبعين، كما يصاب بها البدناء والحوامل بصورة أكبر من غيرهم.

وعلى الرغم من أن هذه الزوائد قد تسبب مشكلة جمالية إلا أنها ليست سرطانية، ولكنها أحيانًا ما تنزف، بل وتصبح معدية إذا تم بترها أو تمزيقها.

كان الاعتقاد السائد أن هذه الزوائد الجلدية دلالة على بوليب القولون، ولكن الأدلة الحديثة تثبت أنها دلالة على مرض السكر غير المعتمد على الأنسولين والبدانة.

حقيقة مهمة

يعتبر الورم الميلامى واحدًا من أكثر السرطانات شيوعًا بين صغار السن، حيث تصاب به فتاة من كل ثلاثين ألفًا، وفتى من كل خمسة عشر ألفًا بين الخامسة عشرة والتاسعة عشرة.

الأورام الصفراء الصغيرة

تعتبر البثرات الصفراء الناعمة الواضحة، والتي تظهر تحت سطح الجلد دلالة على الترسبات الدهنية والتي تعرف طبيًا باسم الورم الأصفر. ويتدرج حجم الورم الأصفر بين متناهي الصغر حتى يصل قطره إلى أكثر من ثلاث بوصات. وتدل تلك الترسبات الدهنية على ارتفاع نسبة الدهون في الدم، وخاصة الأنواع الوراثية منها، وأمراض القلب، ومرض السكر، وتشمع الكبد الصفراوي الأساسي، وبعض أنواع السرطان.

إذا ظهرت هذه الدهون على الجفنين – وهي أشهر مكان لظهور مثل هذه الترسبات – فإنها تعرف طبيًا بالصفائح الصفراوية، ومن الأماكن الأخرى للإصابة بالورم الصفراوي: المرافق، والمفاصل، وأوتار العضلات، والأيادي، والأقدام والأرداف. والصفائح والأورام الصفراوية كلاهما حميد عادة، لكنهما قد يدلان على ارتفاع نسبة الكولسترول، وهو عامل خطير في أمراض القلب.

الأورام المتحركة

إن إحساس المرء بوجود ورم مستدير ومتحرك ومرن أسفل جلده خاصة في رقبته، أو جذعه أو ساعديه قد يكون شيئًا مكدرًا، ومع ذلك فمن المحتمل أن يكون ورمًا دهنيًا غير ضار (ما لم يؤثر على الأعصاب)، وليست أورامًا دهنية سرطانية. والواقع أن الورم الدهني من أكثر الأورام الحميدة شيوعًا في الأنسجة عند الراشدين. وعادةً ما تنمو هذه الأورام ببطء ولا يزيد نصف قطرها على بوصتين أو ثلاث بوصات. وتظهر هذه الأورام فردية لدى بعض الأفراد، بينما قد يصاب البعض الآخر بأورام متعددة، والأخيرة شائعة بين النساء وأصحاب الوزن الزائد.

وقد تكون الأورام غير المؤلمة الرقيقة المتحركة بطيئة النمو حويصلة دهنية. ورغم أن هذه الحويصلات غالبًا ما تظهر حول الرقبة إلا أنها قد تظهر في أي مكان بالجسم بما في ذلك جلد الصفن والمهبل. وبعكس الأورام الدهنية، فعادةً ما تبدو هذه الأورام كبقعة ذات رأس أسود في منتصفها. وهذه الأورام حميدة تمامًا على الرغم من أنها تبرز وتنتشر أحيانًا.

النتوء في السرة

إذا كان قد سبق لك أن تأملت سرتك جيدًا، فربما لاحظت أنها إما تتجه للداخل أو للخارج. وعلى الرغم أن كلا النوعين أمر طبيعي، إلا أن 90 % من حالات السرة تكون متجهة للداخل. إن السرة – المعروفة طبيًا باسم الحبل السري – هي فعلًا ندبة الميلاد فعندما يُقطع الحبل السري للوليد تتكون جروح دائمة.

وإذا برزت لدى المرأة السرة التي كانت من قبل تتجه للداخل، فهذه دلالة على الحمل وخصوصًا أثناء الثلث الثاني من الحمل. أما بالنسبة لغير الحوامل والرجال فإن بروز السرة يدل على الفتق السري، وهي حالة يبرز فيها جزء من الأمعاء من خلال ثقب أو منطقة ضعيفة في جدار البطن. (وعندما يحدث ذلك في منطقة الأربية يسمى بالفتق الأربي).

والفتق السري حالة شائعة في مرحلة الطفولة، ولكنها قد تحدث أثناء مرحلة الرشد، وغالبًا ما تكون بسبب السمنة، وحالات الحمل المتعدد، وحمل الأثقال، بل والسعال أيضًا. عندما يعود الفتق إلى مكانه الطبيعي بضغط الطبيب عليه، فإنه يعتبر دلالة حميدة، ومع ذلك فقد يكون الفتق مختنقًا، أو محتبسًا – وكلاهما شديد الألم وقد يؤدى إلى الوفاة.

إذا لاحظت وجود ورم غير منتظم الشكل مع بروز الأوعية الدموية به بداخل السرة، فقد يكون ذلك دلالة على عقدة الأخت مارى جوزيف وعادةً ما يكون هذا الورم النادر غير مؤلم وصلبًا، لكنه قد ينتشر. وقد يكون لونه بنفسجيًا ضاربًا للزرقة، أو أحمر داكنًا، أو حتى أبيض.

والمؤسف أن هذه الحالة تدل عادة على حالة متقدمة من السرطان في تجويف البطن، ولكن الورم الخبيث قد يصيب أي عضو آخر. وأحيانًا ما تكون هذه الحالة هي الدلالة الوحيدة على سرطان المبيض، أو سرطان القولون المستقيمي، أو سرطان البنكرياس.

تغيرات القوام

خطوط على الجلد

قد يكون المكان المناسب للكتابة لبعضنا هو الحائط ولكن لآخرين قد يكون المكان المناسب هو الجلد، فهؤلاء قد يكتبون على جلودهم من خلال خدشها بأظافرهم برفق أو بأداة حادة. وتلك الحالة الأكثر انتشارًا من بين أنواع الطفح الجلدي تسمى الأرتيكاريا البدنية، وتحدث بسبب تحرير الهستامين – نفس المادة التي تسبب العطس وحساسية الأنف – من خلال الضغط على الجلد. وقد يسبب الهستامين تورمًا، واحمرارًا، وحكة. ونتيجة الخدش يظهر خط طولى أو بثرة في نفس مكان الخدش، وقد يستمر وجود هذا الخط من نصف ساعة إلى أكثر من ثلاث ساعات، وقد يصحبه حكة للجسم. وعلى الرغم من إمكانية حدوث حالة الكتابة الجلدية لأي فرد، إلا أنها تنتشر بين صغار الراشدين وقد تكون دلالة على الضغط، أو تورم الغدة الدرقية، أو إصابة سابقة بعدوى فيروسية.

إذا كانت الخطوط الظاهرة على يديك متوازية، ووردية، أو أرجوانية، أو بيضاء، وثابتة، فأنت إذن مصاب بعلامات التمدد – المعروفة طبيًا باسم الشريط. وعادة ما تظهر هذه العلامات على البطن، والأرداف، والنهود، والأفخاذ، والأذرع. وكما هو ظاهر من اسمها، فهذه العلامات دلالة على التمدد السريع أو الدائم للجلد، وهو ما يحدث للمراهقين عندما تحدث لهم طفرة النمو، أو لأي فرد آخر مصاب بالبدانة. وعلامات التمدد هي الدلائل الأساسية والثابتة على الحمل، حيث إن حوالي 90% من النساء الحوامل لديهن هذه العلامات.

وكثيرًا ما تظهر علامات التمدد أيضًا على أكتاف لاعبى كمال الأجسام. وتدل علامات التمدد على الوجه وباقي أعضاء الجسم على طول فترة استعمال الكورتيكوستيريودات أو إدمانها، وقد تدل هذه العلامات أيضًا على عدة أمراض مثل: السكر، ومتلازمة إهلرز – دانلوس، ومتلازمة كوشنج.

دلالة تحذير

أثبتت دراسة حديثة أن المرأة المصابة بعلامات التمدد – سواء بسبب الحمل، أو البدانة، أو بغير سبب – تجابه خطورة كبيرة للإصابة بتدلي الحوض في أواخر حياتها. وتدلى الحوض هو حالة يحدث فيها ضعف للهيكل الذي يدعم عظام الحوض مما يسبب الضغط، والألم، وسلس التبول أو المستقيم أو كليهما، وأحيانًا تلاحظ المرأة أو تحس ببروز مهبلها.

الجلد السميك الصلب

إذا شعرت أن جلدك متصلب ومشدود، فقد يكون ذلك دلالة على الخلل المناعي الخطير المعروف باسم تصلب الجلد، وتحدث هذه الحالة بسبب زيادة إفراز الكولاجين، فتصلب الجلد هو خلل مزمن في الأنسجة الضامة يسبب غلظة جلد الوجه، والأيدي، وتصلب الأصابع، والمؤسف أنه قد يصيب المفاصل والأعضاء الداخلية أيضًا، وغالبًا ما يصاحب تصلب الجلد مرض رينود، وهي الحالة التي تسبب ازرقاق الأيدي والأصابع.

وتبلغ نسبة إصابة النساء بتصلب الجلد – والمعروف أيضًا بالتصلب الشامل – أكثر من أربعة أضعاف إصابة الرجال به. وفى أطواره المتوسطة – والتي تسمى التصلب المحدود – يصبح جلد الوجه والأصابع لامعًا ومشدودًا بصورة غير مريحة. وتوسع الأوعية الشعرية دلالة جلدية أخرى على تصلب الجلد.

ويصيب أخطر أشكال تصلب الجلد – وهو تصلب الجلد المنتشر – أغلب الأعضاء الداخلية، وقد يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي، أو مشاكل في البلع قد تؤدى إلى الوفاة.

حقيقة مهمة

الدلائل على تصلب الجلد:

-    ترسبات الكالسيوم تحت الجلد وفى الجسم.
-    مرض رينود.
-    اختلال وظيفي في المرىء.
-    تلف الجلد في أصابع اليد والقدم (تصلب الأصابع).
-    توسع الأوعية الدموية.

البقع المتصلبة الحمراء أو الأرجوانية

إذا ظهر على جلدك بقع سميكة أو متصلبة – وأحيانًا بيضاوية – حمراء وأرجوانية، فقد يكون ذلك دلالة على التصلب الجلدي المحدود، وهو مرض مناعي نادر يصيب الجلد، وتظهر في الجذع والأطراف. وقد تتحول تلك البقع تدريجيًا للون الأصفر، وتنمو في منتصفها بقعة بيضاء. وقد تأخذ هذه البقع شكلًا مقعرًا وتبدو كالجروح أو الحروق غير المندملة، وغالبًا ما يصيب التصلب الجلدي المحدود على النساء أكثر من الرجال.

والتصلب الجلدي المحدود إحدى الحالات الأساسية لتصلب الجلد، وهو مرض مناعي يسبب تلفًا خطيرًا في الأعضاء الداخلية. والبشرى السارة هي أن التصلب الجلدي المحدود يصيب الجلد فقط، وليس الأعضاء الداخلية. ومع ذلك فقد يتصلب الجلد ويغلظ ويصبح أقل مرونة – كما هو الحال في تصلب الجلد – مما يسبب ضعفًا في المهارة وفى القدرة على الحركة.

الجلد المتكتل ذو الغمازات

قد تلاحظ وجود غمازات متكتلة ناعمة وغير جذابة على جسمك، أو على فخذيك، وهذه دلالة على حالة مخيفة تسمى التكتل الدهني وتعرف طبيًا باسم الأوديما الشحمية وغالبًا ما تصيب هذه الحالة النساء. وتعرف هذه الحالة أحيانًا باسم متلازمة قشرة البرتقال، أو بشرة سطح جبن الكوخ، ولا ينبغي الخلط بينها وبين التهاب النسيج الخلوي وهو التهاب في الأنسجة المتصلة للجلد.

والتكتل الدهني عبارة عن أنسجة دهنية طبيعية أسفل الجلد تزيد بتقدم العمر. وليس هناك دليل قوى على أن الوزن الزائد يسبب التكتل الدهني، حيث إن أكثر من 98% من النساء بمن فيهن شديدات النحول مصابات بهذه الحالة.

ومع ذلك فغالبًا ما تكون هذه الحالة أكثر انتشارًا بين النساء البدينات، وهناك دليل على أن الوزن الزائد، وكذلك أسلوب الحياة الثابت، وموانع الحمل يزيد الحالة سوءًا.

والبشرى السارة أن تلك الدلالة غير الجذابة بالنسبة للنساء حميدة لديهن، إلا أنها قد تعتبر دلالة على نقص هرمون الذكورة لدى الرجال نتيجة الإصابة بمرض مثل متلازمة كلينفلتر، حيث إن الرجال الذين يخضعون للعلاج بهرمون الإستروجين بسبب سرطان البروستاتا أحيانًا ما يصابون بالتكتل الدهني.

حقيقة مهمة

غمازات الوجه أمر طبيعي، أما وجودها على القدمين، أو الذراعين، أو الجذع؛ فقد يكون دلالة على إصابة والدة صاحبها بالبذل السلى أثناء فترة حملها به، وأنه قد تم ثقبه بإبرة لإحداث البذل. وقد قل انتشار هذه الحالة منذ اختراع السونوجرام الذي سهل استخدام إبرة البذل السلى أثناء الحمل.

التجاعيد

التجاعيد هي العلامة الجلدية الأولى التي نصاب بها جميعًا مع تقدم السن، لكن التجاعيد ليست مجرد دلالة على الشيخوخة. ورغم أن مدى التجاعيد يرجع لأسباب وراثية إلا أنه قد يرجع إلى نمط حياتنا أيضًا.

وتدل التجاعيد – مثلًا – على قضاء صاحبها الكثير من الوقت في الشمس بدون واق للجلد، أو على كثرة تعرضه لبعض الكيماويات السامة. وقد تكون التجاعيد أيضًا دلالة خطيرة على تعاطى الكحوليات أو التدخين، حيث إن التدخين وخاصة عند النساء يحدث تلفًا للجلد؛ لأنه يستنفد الإستروجين مما يعجل بشيخوخة البشرة وانقطاع الطمث.

إذا لم يكن المدخن مصابًا بمرض رئوي بالفعل، فإن التجاعيد قد تكون دلالة تحذيرية على أنه معرض بشدة للإصابة بالأمراض الرئوية مثل تورم الحويصلات الهوائية، أو مرض الانسداد الرئوي المزمن.

الخاتمة

تظهر الكثير من الأمراض والاضطرابات على الجلد أولًا على شكل عقد، أو حليمات جلدية، أو بثرات، أو بقع، أو نقاط دموية صغيرة، وغيرها كثير. وتبدو الكثير من هذه الدلائل الجلدية في البداية مجرد تشوهات في الشكل، ومع ذلك لا ينبغي إهمال فحصها.

وغنى عن القول إنه عند ظهور أية دلالة في الجلد أو الظفر مصحوبة بحكة، أو ورم، أو نزيف، أو ألم، أو صديد، فلابد من الفحص الطبي فورًا، ومع ذلك فعند التعامل مع دلائل الجلد أو الظفر لابد أن نضع احتمال الإصابة بالسرطان على قمة أولوياتنا. والقاعدة الثابتة أن أي تغير في حجم أية علامة، أو شكلها، أو قوامها، أو لونها يستلزم زيارة الطبيب فورًا، ويفضل طبيب الأمراض الجلدية. وإليك قائمة ببعض المتخصصين الطبيين الذين يمكنهم فحص وعلاج الأسباب الأساسية للأمراض الجلدية:

● إخصائي المناعة: طبيب متخصص في تشخيص وعلاج أنواع الحساسية، واضطرابات الجهاز المناعي.

● طبيب الأمراض الجلدية: طبيب تلقى تدريبًا خاصًا في أمراض الجلد والأظافر.

● إخصائي الغدد الصماء: طبيب متخصص في تشخيص وعلاج الأمراض والاضطرابات المرتبطة بالهرمونات.

● إخصائي أمراض الدم: طبيب متخصص في تشخيص وعلاج أمراض الدم.

● إخصائي علاج الأورام: طبيب متخصص في تشخيص وعلاج السرطان.

● إخصائي جراحة التجميل: طبيب متخصص في إصلاح أو إعادة هيكلة الأعضاء المرئية في الجسم.

● إخصائي الروماتيزم: طبيب متخصص في الالتهابات والأمراض الناخرة للعظام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلمى الشمال
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 10
نقاط : 27550
تاريخ التسجيل : 08/03/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   12.09.14 1:18

يسلمو حبيبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله
عضو ماسي
عضو ماسي


ذكر عدد المساهمات : 264
نقاط : 15400
تاريخ التسجيل : 15/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   14.09.14 11:12

موضوع رائع 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MOHAMAD ALKADRI
موسس المنتدي
موسس المنتدي
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1539
نقاط : 30324
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
الموقع : منتديات نسياني

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   10.10.14 1:47

موضوع جميل
والله عجز لساني عن التعبــــــــــــــير
فما عساني اقول
حفظك الله ورعاك وجزاك الخير كله

__________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nciana.yoo7.com
شيرين
المديره العامه
المديره العامه
avatar

انثى عدد المساهمات : 3392
نقاط : 19914
تاريخ التسجيل : 14/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   17.10.14 23:30

جزاك الله الف خير 

__________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nciana.yoo7.com/
النجم العربى
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد المساهمات : 25
نقاط : 14885
تاريخ التسجيل : 27/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   13.11.14 23:02

حفظك الله ورعاك وجزاك الخير كله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نادر الرافعي
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد المساهمات : 6
نقاط : 14986
تاريخ التسجيل : 15/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   16.11.14 13:54

بارك الله فيك معلومات قيمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ احمدراشد
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد المساهمات : 11
نقاط : 14351
تاريخ التسجيل : 18/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1   29.12.14 3:15

يعطيگ آلعآفيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشاكل الجلد والأظافر: الدلائل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نسياني :: قسم المنتديات العامة :: قسم الصحة والطب-
انتقل الى: